أرشيف

Archive for the ‘مقالات’ Category

حقاً إنها قناعات ..!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وصلتني هذه الباقة الجميلة عبر البريد الإلكتروني و أحببتُ أن نقرأها سوياً ..

فإليكم المحتوى ..

 

 

(1)

في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب محاضرة مادة الرياضيات ..

وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء ).. وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ..

ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة

وعندما رجع البيت بدأ يفكر في حل هذه المسئلتين ..

كانت المسئلتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة ..

وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى .. وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!

قراءة المزيد…

Advertisements
التصنيفات :مقالات, شذرات

ثق بربك لا بنفسك

 

 

كنت أتأمل أوراق التعريف والدعاية لكثير من الدورات التدريبية التي تجد إقبالا متزايداً في واقع عامة الناس – لكونها تنتشر تحت مظلات نفسية، تربوية أو إدارية -، فوجدت أن القاسم المشترك بينها هو: الوعد بإيقاد شعلة “الثقة بالنفس” بما أسموه برمجة عصبية، أو تنويماً إيحائياً، أو طاقة بشرية أو كونية..

 والهدف من ورائها هو تحرير النفس من العجز والكسل والسلبية لتنطلق إلى مضمار الحياة بفاعلية وإيجابية، وتصل إلى النجاح والتميّز والقدرات الإبداعية.. قطع علي تأملاتي صوت ابنتي تقرأ بفاتحة الكتاب: { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }، عندها سألت نفسي هل ما أحتاجه للفاعلية والإيجابية والهمة الوقادة العلية هو أن أثق بنفسي، وأستعين بذاتي وقدراتي وإمكاناتي،

 تأملت.. وتأملت ثم كتبت أسطري هذه بعنوان “ثق بربك لا بنفسك”:

 الثقة بالنفس… كلمات جميلة براّقة.. كلمات يرسم لها الخيال في الذهن صورة جميلة، ظلالها بهيجة.. تعال معي أيها القارئ الكريم نتأمّل جمالها: إنها صورة ذلك الإنسان الذي يمشي بخطوات ثابتة وجنان مطمئن..

قراءة المزيد…

التصنيفات :مقالات

لا تسمح لأحد أن يملأ فنجانك املأه بإرادتك!

بسم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

/

لا تسمح لأحد أن يملأ فنجانك املأه بإرادتك!

كان هناك شاب عرف أن هناك رجلاً صينياً حكيماً من الممكن أن يدله على معنى الحكمة ومن الممكن أن يعرّفه كيف يتحكّم في أحاسيسه وأعصابه. قال له الناس: إن هذا الرجل يعيش فوق جبل وإذا قابلك فأنت محظوظ.

لم يضيع الشاب وقته فاستقل الطائرة وسافر وذهب إلى المكان وظل منتظراً. أخبروه أن الحكيم سيقابله فذهب إليه وطرق الباب وأخذ ينتظر. تركوه منتظراً ثلاث ساعات حتى اشتدّ غضبه وعندئذٍ فتحت الباب سيّدة عجوز وأخبرته أن الحكيم سيأتي إليه حالاً. ولكن ذلك لم يحدث بل جاءه الرجل بعد ساعة وكان الشاب قد وصل إلى قمة الضيق والغضب.

جاء الرجل العجوز ورأى الشابُ أنه بسيط جداً يلبس ملابس بسيطة، وعندما جلس بجانبه سأله:
هل تحب أن تشرب شاياً؟

قراءة المزيد…

التصنيفات :مقالات

أمسح نظارتك ..!

 

 

 
ذات يوم كنت مسافراً، وكان الجو يبدو قاتماً وكنت أحاول فتح عيني بأوسع دائرتيهما، لأحظى بأكبر قدر من الرؤية،
انعكس الأمر على وضعي النفسي، فشعرت بضيق شديد..

اضطررت – أخيراً – إلى أن أوقف على جانب الطريق انتظاراً إلى أن يستعيد الجو عافيته لأواصل مسيري
خلعت نظارتي لأريح عيني أثناء التوقف..

وأطلقت ضحكة طويلة أزالت كدر النفس (المتراكم) من (قتامة) الجو..

كانت مفاجأتي أن (الكدر) ليس في الجو

قراءة المزيد…

التصنيفات :مقالات